أصحاب الامام عجل الله تعالى فرجه الشريف

اذهب الى الأسفل

أصحاب الامام عجل الله تعالى فرجه الشريف

مُساهمة من طرف Admin في الأحد مارس 06, 2016 7:11 am

أصحابه عجل الله تعالى فرجه الشريف

نصّت الروايات الشريفة على أنّ عدد أصحاب الإمام ( عجل الله تعالى فرجه الشريف ) ثلاثمئة وثلاثة عشر رجلاً.
ومن الواضح أنهم من خيرة أهل الأرض ، وقد توفَّرت فيهم المؤهلات المطلوبة ، واللياقة والكفاءة لإدارة الكرة الأرضية ، وتدبير أمور الناس أجمعين ، كلُّ ذلك تحت قيادة الإمام المهدي ( عليه السلام ) وإرشاداته وتعاليمه. وهؤلاء الصفوة يختارهم الله تعالى من بلاد عديدة ومن قوميّات مختلفة ونواحي متعدِّدة ، بل ومن قارّات وأقاليم مختلفة.
وقد وردت ــ في خطبة البيان المنسوبة إلى الإمام أمير المؤمنين عليّ ( عليه السلام ) ــ أسماؤهم وأسماء بلادهم ، ويجود ــ في قائمة أسماء البلاد ــ بعض الأسماء غير المعروفة عندنا ، وأسماء مشتركة ، ولعلَّ بعض تلك البلاد قد تغيَّرت أسماؤها ، أو أن بعض البلاد سوف تبنى وتسمّى بتلك الأسماء في المستقبل ، أو وقعت أخطاء كتابيَّة أو مطبعية في ضبط الأسماء والله العالم.
وفيما يلي أسماء أصحاب الإمام المهدي ( عجل الله تعالى فرجه الشريف ) وأسماء بلدانهم وقبائلهم :

١ ـ ٢ : أحمد وحسين ، وهما من بلاد ارمينيَّة وهي منطقة واسعة جداً ، تشمل مدن كثيرة ، قسم منها في إيران ، وقسم منها في تركيا ، وقسم منها في الاتحاد السوفيتي.

٣ ـ ٦ : حسن ومحسن وشبيل وشيبان ، وهم من الاسكندرية وهي مدينة تقع في طريق بغداد الكوفة وقد يراد منها الاسكندرية في مصر.

٧ ـ ٨ : علي وأحمد ، وهما من الأفرنج وهم الفرنسيون بصورة خاصّة ، أو الأوربيين بصورة عامّة.

٩ : معشر ، وهو من ألومة ـ على وزن أكولة ــ وهي بلدة عربية في ديار هذيل ، كما في ( معجم البلدان ).

١۰ : علوان ، وهو من الأنبار وهي مدينة عراقية تقع بالقرب من الحدود العراقية ـ السورية ، وتعرف أيضاً بـ ( الرطبة ).

١١ : عبد الرحمن ، وهو من انطاكية وهي مدينة في سوريا.

١٢ ـ ١٦ : عامر وجعفر ونصير وبكير وليث ، وهم من أوال وهو الأسم السابق للبحرين ، وقد ذُكر في نص الخطبة : جزيرة أُوال ، وهي البحرين.

١٧ : محمد ، وهو من أوس وهو اسم لقبيلة عربية من الأزد ، يمانيّة ، ارتحلت وقبيلة الخزرج فنزلوا المدينة المنوَّرة ولمّا بُعث النبي ( صلى الله عليه وآله وسلّم ) وهاجر إلى المدينة التفّوا حوله واعتنقوا دين الإسلام ، وكانت هجرة النبي ( صلى الله عليه وآله وسلّم ) والمسلمين إليهم في المدينة ، وسُمِّي الجميع ــ بعد ذلك ــ بالأنصار.

١٨ : نصير ، وهو من بالس وهي قرية في سوريا ، تقع بين حلب والرقَّة ، وتعرف اليوم باسم ( إسكي مسكنة ).

١٩ ـ ٢١ : منبه وضابط وغربان ، وفي نسخة عريان أو عزبان.

٢٢ : عمرو ، وفي نسخة عمر ، وهو من مدينة بدواغير.

٢٣ : نهراش ، وهو من بدو وشيبان.

٢٤ : جابر ، وهو من بدو قسين.

٢٥ : مطر ، وهو من بدو كلاب.

٢٦ ـ ٢٧ : عجلان ودراج ، وهما من بدو مصر.

٢٨ ـ ٣۰ : يوسف وداود وعبدالله ، وهم من برعة وهي قرية في ضواحي الطائف.

٣١ ـ ٣٢ : علي ومحارب ، وهما من البصرة.

٣٣ : حسن ، وهو من من بلخ.

٣٤ : عبد الوارث ، وهو من من بلست وهي قرية من قرى الإسكندرية.

٣٥ : صادق ، وهو من البلقاء وهي مدينة في الأردن.

٣٦ ـ ٣٨ : بشر وداود وعمران ، وهم من بيت المقدس.

٣٩ ـ ٤۰ : سعد وسعيد ، وهما من البيضاء وهي مدينة في بلاد المغرب الأقصى ، ولعل المراد منها مدينة في ليبيا ، أو مدينة في جنوب اليمن. والله العالم بالمقصود.

٤١ ـ ٤٢ : أحمد وهلال ، وهما من تستر أو شوشتر مدينة في منطقة خوزستان ، جنوب ايران.

٤٣ : محمد ، وهو من تفليس وتُعرف أيضاً ـ ( تبيليسي ) ـ ، وهي مدينة في جنوب غربي الإتحاد السوفيتي سابقاً وهي ــ اليوم ـ عاصمة جمهورية جيورجيا.

٤٤ : ريان ، وهو من تميم وهي قبيلة عربية ، ينتهي نسبها إلى تميم بن مر بن الياس بن مُضر

٤٥ : هارون ، وهو من الثقب وهي قرية من قرى اليمامة في منطقة نجد ، تقع في شبه الجزيرة العربية.

٤٦ ـ ٥۰ : عبد الله وعبيد الله وقادم ويحيى وطالوت ، وهم من جبل اللكام وهو الجبل المشرف على أنطاكية ، وبالقرب منه تقع مدينة كما في ( معجم البلدان ).

٥١ : إيراهيم ، وهو من جدَّة.

٥٢ ـ ٥٣ : يحيى وأحمد ، وهما من الجعارة ، قيل : هي بلدة في ضواحي مدينة النجف الأشرف في العراق.

٥٤ ـ ٥٧ : ابراهيم وعيسى ومحمد وحمدان ، وهم من الحبشة وتعرف اليوم ـ ( إثيوبيا ) ـ : وهي دولة تقع في الشرق الشمالي من أفريقيا.

٥٨ : كثير ، وهو من الحبش.

٥٩ ـ ٦۰ : صبيح ومحمد ، وهما من حَلَب.

٦١ ـ ٦٢ : محمد وعلي ، وهما من الحِلَّة.

٦٣ : جعفر ، وهو من حمص.

٦٤ ـ ٦٥ : مالك وناصر ، وهما من حِميَر وهي قبيلة كانت تسكن بلاد اليمن.

٦٦ ـ ٦٧ : تكيّة ومسنون ، وهما من خرشان.

٦٨ ـ ٦٩ : عزيز ومبارك ، وهما من الخط وهي منطقة ساحلية في شبه الجزيرة العربية ، تشمل عدة مدن ، منها : مدينة القطيف في المنطقة.

٧۰ ـ ٧١ : محمد وجعفر ، وهم من الخلاط وهي مدينة كبيرة في منطقة أرمينية ـ شمال إيران.

٧٢ ـ ٧٣ : محروز ونوح ، وهما من خونج وهي مدينة في منطقة آذربياجان ـ شمال إيران. وفي المصدر : خونخ ، بالخاء.. لا الجيم ، ولعله من أخطاء النساخ.

٧٤ ـ ٧٥ : داود وعبد الرحمن ، وهما من دمشق.

٧٦ : عبد الغفور ، وهو من الدَورق وهي قرية من قرى الأهواز الواقعة في منطقة خوزستان ـ جنوب إيران.

٧٧ : شعيب ، وهو من ديار.

٧٨ : حسين ، وهو من ذهاب وتعرف أيضاً بـ حلوان ـ : وهي بلدة تقع بالقرب من مدينة كرمانشاه في إيران.

٧٩ ـ ٨۰ : طليق وموسى ، وهما من الرَملَة بلدة في فلسطين ، تقع شمال شرقي القدس.

٨١ : جعفر ، وهو من رُهاط وهي منطقة واقعة في ضواحي مكة المكرمَّة.

٨٢ : مجمع ، وهو من الري.

٨٣ ـ ٨٥ : عبد المطّلب وأحمد وعبد الله ، وهم من الزوراء وهو الاسم السابق لمدينة بغداد.

٨٦ ـ ٨٨ : محمد وحسن وفهد ، وهم من زيد وهو اسم موضع بالقرب من مدينة بالس في سوريا.

٨٩ ـ ٩١ : صليب وسعدان وشبيب ، وهم من السادة.

٩٢ : محمد ، وهو من سِجار وهي قرية تقع في ضواحي مدينة بخاري ، في بلاد القفقاز في الاتحاد السوفيتي سابقاً.

٩٣ ـ ٩٤ : ناجية وحفص ، وهما من سرخس وهي مدينة تقع في ضواحي مدينة مشهد المقدسة في ايران.

٩٥ ـ ٩٦ : مرائي وعامر ، وهما من سُر مَن رأى وهي مدينة في العراق ، تعرف اليوم بـ ( سامراء ).

٩٧ ـ ٩٩ : أحمد ويحيى وفلاح ، وهم من سعداوة.

١۰۰ : هارون ، وهو من سلماس وهي منطقة في شمال إيران تقع بالقرب من تبريز ، تشمل قرى متعددة.

١۰١ ـ ١۰٢ : علي ومجاهد ، وهما من سمرقند مدينة كبيرة في جمهورية ( أوزبكستان ).

١۰٣ ـ ١۰٤ : مقداد وهود ، وهما من السِن وهي مدينة تقع على ا لساحل نهر دجلة في العراق ، بالقرب من تكريت.

١۰٥ ـ ١۰٦ : أبان وعلي ، وهما من سنجار وهي بلدة تقع في ضواحي الموصل من شمال العراق ، وفي نسخة سنحار : وهي قرية في ضواحي مدينة حلب في سوريا.

١۰٧ : عبد الرحمن ، وهو من السِند وهي منطقة واسعة تقع في جنوب باكستان.

١۰٨ : جعفر ، وهو من السهم.

١۰٩ ـ ١١۰ : شيبان وعبد الوهاب ، وهما من السوس وهو اسم بلدة في المغرب الأقصى.

١١١ ـ ١١٤ : خالد ومالك وحوقل وإبراهيم ، وهم من سيراف وهي بلدة في إيران ، تقع على الخليج ، تبعد عن مدينة شيراز حوالي ٦۰ فرسخاً.

١١٥ ـ ١١٧ : نوح وحسن وجعفر ، وهم من سيلان وهي جزيرة تقع في جنوب شرقي الهند ، سماها العرب : بلاد سرنديب.

١١٨ : عمير ، وهومن الشوبك.

١١٩ ـ ١٢٢ : عبد الله وصالح وجعفر وإبراهيم ، وهم من شيراز.

١٢٣ : عبد الوهاب ، وهو من شيزر وهي مدينة في سوريا ، تقع على نهر العاصي شمال مدينة حماة.

١٢٤ ـ ١٢٧ : جبرائيل وحمزة ويحيى وسميع ، وهم من صنعاء.

١٢٨ ـ ١٢٩ : زيد وعلي ، وهما من الضيعة.

١٣۰ ـ ١٣٢ : علي وسبأ وزكريا ، وهم من الطائف.

١٣٣ : هلال ، وهو من طائف اليمن.

١٣٤ ـ ١٥٧ : صالح وجعفر ويحيى وهود وفالح وداود وجميل وفضيل وعيسى وجابر وخالد وعلوان وعبد الله وأيوب وملاعب وعمر وعبد العزيز ولقمان وسعد وقبضة ومهاجر وعبدون وعبد الرحمن وعلي ، وهم من طالقان وهو اسم لمنطقة تقع بين مدينة قزوين وأبهر في إيران ، وهذه المنطقة تشتمل على قرى متعددة يطلق عليها هذا الاسم. وطالقان ـ أيضاً ـ : اسم مدينة كبيرة في مقاطعة طخارستان في أفغانستان.

١٥٨ : فليح ، وهو من الطَبَرية وهي مدينة تقع على بحيرة طبرية في فلسطين.

١٥٩ ـ ١٦٨ : حمزة وشيبان وقاسم وجعفر وعمرو وعامر وعبد المهيمن وعبد الوارث ومحمد وأحمد ، وهم من عبادان.

١٦٩ ـ ١٧۰ : عون وموسى ، وهما من عدن.

١٧١ : فرج ، وهو من عَرَفة وهي قرية تقع بالقرب من أرض عرفات في ضواحي مكة المكرمة ، كما في معجم البلدان للحموي.

١٧٢ ـ ١٧٦ : محمد ويوسف وعمر وفهد وهارون ، وهم من عسقلان وهي مدينة في فلسطين. وأيضاً هي قرية في ضواحي مدينة بلخ في أفغانستان.

١٧٧ ـ ١٧٨ : الطيّب وميمون ، وهما من عَسكَرُ مُكرَم وهي مدينة في منطقة خوزستان ـ جنوب ايران.

١٧٩ : أحمد ، وهو من عَقر وهو اسم لموضع بالقرب من مدينة كربلاء المقدسة ، واسم قرية بين تكريت والموصل ، وقرية في ضواحي بغداد ، وقرية في ضواحي الموصل ، والعقر ـ بفتح القاف ـ : قرية في ضواحي الرملة في فلسطين.

١٨۰ ـ ١٨١ : مروان وسعد ، وهما من عَكّا وفي نسخة : عكّة وهي مدينة في فلسطين.

١٨٢ : مالك ، وهو من العمارة وهي مدينة في جنوب العراق.

١٨٣ ـ ١٨٨ : محمد وصالح وداود وهواشب وكوش ويونس ، وهم من عمّان.

١٨٩ : عمير ، وهو من عنيزة وهي مدينة تقع في مقاطعة نجد في شبه الجزيرة العربية ، وفي نسخة : عنزة : وهو اسم لقبيلة عربية.

١٩۰ ـ ١٩٣ : أحمد وعبد الله ويونس وطاهر ، وهم من الفسطاط وهو اسم لمدينة تقع في مصر.

١٩٤ ـ ١٩٥ : عبد الله وعبيد الله ، وهما من قاشان ـ معرب كاشان ـ : مدينة في إيران ، تبعد عن طهران حوالي ٢٣۰ كيلو متراً.

١٩٦ : حصين ، وهو من القادسية وهي مدينة في العراق ، واسم موضع يقع بالقرب من مدينة النجف.

١٩٧ ـ ٢۰٤ : هارون وعبد الله وجعفر وصالح وعمر وليث وعلي ومحمد ، وهم من قزوين.

٢۰٥ : يعقوب ، وهو من قُم.

٢۰٦ ـ ٢۰٨ : عمر ومعمر ويونس ، وهم من كازرون وهي مدينة تقع في إيران.

٢۰٩ : محمد ، وهو من الكبش وهو موضع يقع في ضواحي بغداد.

٢١۰ ـ ٢١٢ : حسين وحسين وحسن ، وهم من كربلاء.

٢١٣ : قاسم ، وهو من كرخي بغداد وهو اسم لمحلة في بغداد.

٢١٤ : عون ، وهو من الكُرد والكرد : قرية في إيران ، تبعد عن أصفهان حوالي ٦۰ كيلو متراً.

٢١٥ : عبد الله ، وهو من كرمان وهي مدينة تقع في إيران.

٢١٦ : إبراهيم ، وهو من الكورة : وهي بلدة تقع في لبنان.

٢١٧ ـ ٢٢۰ : محمد وغياث وهود وعتاب ، وهم من الكوفة.

٢٢١ : كوثر ، وهو من لنُجوية وهي جزيرة تقع في أفريقيا الشرقية ( زنجبار ).

٢٢٢ ـ ٢٣١ : علي وحمزة وجعفر وعباس وطاهر وحسن وحسين وقاسم وإبراهيم ومحمد ، وهم من المدينة.

٢٣٢ : صدقة ، وهو من مراغة وهي مدينة تقع في شمال ايران.

٢٣٣ ـ ٢٣٤ : بشر وشعيب ، وهما من مرقبة : وهي بلدة تقع في ضواحي مدينة حمص في سوريا.

٢٣٥ : حذيفة ، وهو من مرو وهي مدينة في الاتحاد السوفيتي سابقاً ومدينة في مقاطعة خراسان في ايران.

٢٣٦ ـ ٢٤٩ : سويد وأحمد ومحمد وحسن ويعقوب وحسين وعبد الله وعبد القديم ونعيم وعلي وحيان وظاهر وتغلب وكثير ، وهم من المعاذة.

٢٥۰ ـ ٢٥٣ : عمرو وإبراهيم ومحمد وعبد الله ، وهم من مكة.

٢٥٤ ـ ٢٥٨ : عبد الرحمن وملاعب ومحمد وعمر ومالك ، وهم من المنصورية.

٢٥٩ ـ ٢٦١ : محمد وعمر ومالك ، وهم من المهجم وهي بلدة في ضواحي مدينة زبيد في اليمن.

٢٦٢ ـ ٢٦٣ : هارون وفهد ، وهما من الموصل.

٢٦٤ ـ ٢٦٥ : جعفر ومحمد ، وهما من النجف.

٢٦٦ ـ ٢٦٧ : أحمد وعلي ، وهما من نصيبين وهي مدينة في تركيا ، تقع بالقرب من الحدود التركية ـ العراقية ، وقرية في ضواحي حلب في سوريا.

٢٦٨ ـ ٢٦٩ : واصل وفاضل ، وهما من النوبة وهي منطقة إفريقية ممتدة على شاطئ نهر النيل ، قسم منها في مصر ، وقسم منها في السودان.

٢٧۰ ـ ٢٧١ : علي ومهاجر ، وهما من نيسابور وهي مدينة في إيران تابعة إلى محافظة خراسان.

٢٧٢ ـ ٢٧٣ : موسى وعباس ، وهما من هَجَر وهو اسم لعدة أماكن ، منها : قرية في البحرين ، وقرية في اليمن ، وقرية في المنطقة الشرقية في شبه الجزيرة العربية.

٢٧٤ : عبد القدوس ، وهو من هُجر.

٢٧٥ : نهروش ، وهو من هرات وهي مدينة تقع في شمال غربي أفغانستان.

٢٧٦ ـ ٢٧٧ : على وصالح ، وهما من همدان بسكون الميم قبيلة عربية يمانية ، واسم مدينة في اليمن ، وهمدان ــ بفتح الميم مدينة في إيران ، جنوب غربي طهران.

٢٧٨ ـ ٢٨۰ : عبد السلام وفارس وكليب ، وهم من الهونين وهو بلدة مطل على نواحي مصر.

٢٨١ : عقيل ، وهو من واسط وهي مدينة في العراق. وقرية في اليمن ، وضواحي حلب ، وضواحي بلخ.

٢٨٢ ـ ٢٨٣ : ظافر وجميل ، وهما من اليمامة وهي منطقة واسعة تقع في شبه الجزيرة العربية ، وتعرف اليوم بـ ( العارض ).

٢٨٤ : يونس ، وهو من اصفهان.

٢٨٥ ـ ٢٩٨ : جبير وحويش ومالك وكعب وأحمد وشيبان وعامر وعمار وفهد وعاصم وحجر وكلثوم وجابر ومحمد.

وستة رجال من الأبدال كلهم أسماؤهم عبد الله ، وثلاثة من موالي أهل البيت عبد الله ومخنف وبراك ، وأربعة رجال من موالي الأنبياء : صباح وصياح وميمون وهود ، ورجلان مملوكان : عبد الله وناصح.

فيكون المجموع : ٣١٣ رجلاً.

هذا بالنسبة إلى الأصحاب الذين كما وصفهم الإمام أمير المؤمنين والامام الصادق ( عليهما السلام ) بأنهم أصحاب الأولية وأما بالنسبة إلى الأنصار فهم المؤمنون الصالحون الذين يلتحقون بالامام المهدي ( عجل الله تعالى فرجه الشريف ) وينضوون تحت لوائه ، فهو ( عجل الله تعالى فرجه الشريف ) لا يخرج من مكة إلاّ ومعه عشرة الاف رجل من الأنصار كما صرحت به الأخبار الواردة عن الأئمة ( عليهم السلام ).
فلا ييأس من لم يجد أسمه أو اسم بلدته ضمن الأسماء السابقة ، وليسأل الله سبحانه وتعالى عن طريق الأدعية الواردة عند الأئمة المعصومين ( عليهم السلام ) بان يكون من أنصار الإمام المهدي ( عجل الله تعالى فرجه الشريف ) ومن أعوانه والمجاهدين بين يديه.
وفيما يلي بعض الأحاديث الواردة في هذا المجال :

١ ـ روي عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أنه قال : إذا كان عند خروج القائم ، ينادي منادٍ من المساء : أيُّها الناس ، إنَّ قطع عنكم مدَّة الجبّارين ، وولّى الأمر خير أُمَّة محمد ( صلى الله عليه وآله ) فألحقوا بمكّة ، فيخرج النجباء من مصر ، والأبدال من الشام ، وعصائب العراق رهبان بالليل ، ليوثٌ بالنهار ، كأنَّ قلوبهم زبر الحديد ، فيبايعونه بين الركن والمقام.

٢ ـ وروي عن الإمام علي أمير المؤمنين ( عليه السلام ) أنَّه قال : يجتمعون قزعاً كقزع الخريف من القبائل ، ما بين الواحد والاثنين والثلاثة والأربعة والخمسة والستّة والسبعة والثمانية والتسعة والعشرة.

٣ ـ وروي عن الإمام علي أمير المؤمنين ( عليه السلام ) أنَّه قال : إنَّ أصحاب القائم شباب ، لا كهول فيهم إلاّ كالكحل في العين ، أو كالملح في الزاد وأقلُّ الزاد الملح.

٤ ـ وقال ( عليه السلام ) أيضاً ـ وقد سأله رجل عن الإمام المهدي ( عجل الله تعالى فرجه الشريف ) ـ :... فيجمع الله تعالى له قوماً ، قزع كقزع السحاب ، يؤلّف الله بين قلوبهم ، لا يستوحشون من أحد ، ولا يفرحون بأحدٍ يدخل فيهم ، على عدة أصحاب بدر ، لم يسبقهم الأوَّلون ، ولا يدركهم الآخرون... إلى آخر الحديث.

٥ ـ وروي عن الإمام علي أمير المؤمنين ( عليه السلام ) أنَّه قال :... ألا وإنَّ المهدي أحسن الناس خلقاً وخُلقاً ، ثم إذا قام يجتمع إليه أصحابه على عدَّة أهل بدر وهم ثلاثمئة وثلاثة عشر رجلاً ، كأنَّهم ليوثٌ قد خرجوا من غاباتهم ، مثل زبر الحديد ، لو أنهم همُّوا بإزالة الجبال الرواسي لأزالوها عن مواضعها فهم الذين وحَّدوا الله حق توحيده ، لهم بالليل أصوات كأصوات الثواكل ، خوفاً وخشيةً من الله تعالى قُوّام الليل ، صُوّام النهار ، كأنما ربّاهم أبٌ واحد وأُم واحدة ، قلوبهم مجتمعة بالمحبة والنصيحة.. ألا وإني أعرف أسماءهم وأمصارهم....

٦ ـ وقال الإمام الباقر ( عليه السلام ) : يُبايعُ القائم ــ بين الركن والمقام ــ ثلاثمئة ونيِّف ، عدَّة أهل بدر ، فيهم النجباء من أهل مصر ، والأبدال من أهل الشام ، والأخيار من أهل العراق....

٧ ـ روي عن الإمامين الباقر والصادق ( عليهما السلام ) ـ في تأويل قوله تعالى : ﴿ وَلَئِنْ أَخَّرْ‌نَا عَنْهُمُ الْعَذَابَ إِلَىٰ أُمَّةٍ مَّعْدُودَةٍ ﴾ ـ إنَّهما قالا : إنَّ الأُمَّة المعدودة هم أصحاب المهدي في آخر الزمان ، ثلاثمئة وثلاثة عشر رجلاً ، كعدَّة أهل بدر يجتمعون في ساعةٍ واحدة ، كما يجتمع قزع الخريف.

٨ ـ وروي عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) ـ في قوله تعالى : ﴿ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَ‌اتِ أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّـهُ جَمِيعًا ﴾ ـ أنَّه قال : يعني أصحاب القائم ، الثلاثمئة وبضع عشرة ، وهم ـ والله ـ الأُمَّة المعدودة ، يجتمعون في ساعة واحدة كقزع الخريف.

٩ ـ وروي عن الإمام جعفر الصادق ( عليه السلام ) أنه قال : فصير إليه أنصاره من أطراف الأرض ، تطوى لهم طيّاً حتى يبايعوه.

١۰ ـ وقال ( عليه السلام ) أيضاً : إذا أُذن الإمام دعا الله باسمه العبراني ، فأتيحت له صحابته الثلاثمئة وثلاثة عشر قزع كقزع الخريف ، فهم أصحاب الألوية ، منهم من يفقد من فراشه ليلاً ، فيصبح بمكّة ، ومنهم من يُرى يسير في السحاب نهاراً ، يُعرف باسمه واسم أبيه وحليته ونسبه.
قال الراوي : قلت : جعلت فداك.. أيّهم أعظم إيماناً؟
قال ( عليه السلام ) : الذي يسير في السحاب نهاراً ، وهم المفقودون ، وفيهم نزلت هذه الآية : أينما تكونوا يأتِ بكم الله جميعاً.

١١ ـ وقال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : ورجالٌ كأنَّ قلوبهم زُبَرُ الحديد ، لا يشوبها شكٌ في ذات الله ، أشدُّ من الحجر ، لو حملوا على الجبال لأزالوها... كأنَّ على خيولهم العقبان يتمسَّحون بسَرج الإمام يطلبون بذلك البركة ، ويحفون به ، يقُونَه بأنفسهم في الحروب ويكفونه ما يُريد.
رجال لا ينامون الليل ، لهم دوي في صلاتهم كدويّ النحل ، يبيتون قياماً على أطرافهم ، ويصبحون على خيولهم ، رهبان بالليل ، ليوث بالنهار.
هم أطوع له من الأمة لسيِّدها...
كالمصابيح.. كأنَّ قلوبهم القناديل ، وهم من خشية الله مشفقون ، يدعون بالشهادة ، ويتمنَّون أن يقتلوا في سبيل الله ، شعارهم : يا لثارات الحسين... إذا ساروا يسير الرعب أمامهم مسيرة شهر ، يمشون إلى المولى إرسالاً ، بهم ينصر الله إمام الحق...

١٢ ـ وقال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : بينا ( بينما ) شباب الشيعة على ظهور سطوحهم نيام ، إذ وافوا إلى صاحبهم في ليلة واحدة على غير ميعاد ، فيصبحون بمكة.

Admin
Admin

المساهمات : 449
تاريخ التسجيل : 09/06/2014

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mahditime313.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى